الأربعاء، 29 فبراير، 2012

صالح الشيحي : سقط القناع وعودت الابن الضال







الكاتب صالح الشيحي في حوار خفيف مع (تواصل):

اسألوهم لماذا يطاردونني ؟ وما قام به كشغري عبث
v
v



في الوقت الذي نعيش فيه في نظام يحاسب الضعفاء والبسطاء ويغض الطرف عن ابناء الحكومة من وزراء وامراء وحتى لاعبي كرة حيث لا يطبق النظام الا على الضعيف ومن ليس لديه ظهر في الحكومة او واسطة  يخرج لنا الشيحي ليتحدث عن قرار لجنة المخالفات الصحفية وعدم اقتناعه بادانته  في قضية المقالات الخمس التي انتقد من خلالها وزير المالية ابراهيم العساف والعقوبة المالية المترتبه عليها والزام الكاتب بالاعتذار لمعالي الوزير .


يعملون بالمثل المصري ضربني وبكى وسبقني واشتكى  


والذي يجبر الكاتب  على اللجوء إلى ديوان المظالم بحثاً عن الإنصاف على حد قوله .. فأذا لم ينصفك القضاء هل تتوقع ان ينصفك الديون  ؟؟

 ان صدقنا ان هناك قضية وليست مسرحية حكومية ابطالها الاعلام والقضاء




وفي لقاء لصحيفة  (تواصل) مع  صالح الشيحي والتي قلبت معه عدداً من الملفات الهامة  خرجت بعدد من النقاط




تسأل المصحفي والحديث موجه للكاتب الأسطورة  , هل كنت تبحث عن شهرة ؟


فرد الكاتب


لست بحاجة للشهرة حتى ابحث عنها لكن ربما طبيعة الطرح أحيانا هو الذي يجعل الإعلام يبحث عن شخص معين.


وهو صادق ليس بحاجة للشهرة فهو صحفي قديم كذالك ليست المرحلة بحاجة لمشاهير

 بل تحتاج المرحلة لمستخدم لإثارة موضوع او قضية من نوع اخر ؟!!


وكانت الإثارة هذه المرة في الضرب من  تحت الحزام وكشف حجاب الليبرالية

 الماريوتيه الذي ينتسب اليها اصلا ؟  


وما حدث في فندق الماريوت من اثارة اعلامية  ليكون الرد من التيار الإسلامي الغيور على شرف الأمة وأخلاقها في مسرحية هزليه مشتركة بين  تيار الليبراليه الذي ينتسب اليه الشيحي وتيار المتاسلمين بقيادة البريك والعريفي

والمطلوب منا نحن الجمهور ان نصدق هذه المهزلة ..


• وتسأل الصحفي  هل لمست تغيراً ملحوظاً في شعبيتك وشهرتك قبل وبعد ؟


ورد الشيحي


لا لا أبداً لكن ربما أصبحتُ مادة مثيرة خلال الفترة الماضية .

وهذا ما يؤكد حقيقة كلامي بان المرحلة بحاجة لمادة مثيرة  وليست بحاجة  لمشاهير ؟!


• ما السبب الحقيقي وراء هذه الإثارة المتعلقة بشخصك ؟


 وهنا سوف ابين سبب اهتمام الاخرين  بشخص الشيحي لانه كما يقولون خرج في وقت متاخر ويدعوا للشك ان هناك شيء خلف الستار فما هو سر الصحوة المفاجأة لضمير الشيحي ومالذي يدعوه لفضح او كشف حقيقية الليالي الماريوتيه والتي تجاوزت وعلى لسان الشيحي السهرات الحمراء ؟!!


وفي سؤال الصحفي للكاتب


• هل أنت حريص على متابعة كل تعقيب أو ردة فعل تجاه آراءك وكتاباتك ؟


كان جوابه  لا اتابع أي شيء كما ورد في الصحيفة


لا ,أحرص على التعقيبات أو المقالات التي تثري القضية أو تثري النقاش أما بعض المقالات فلا أحرص على متابعتها


وتسأل الصحفي


• لقد تعرضت لإساءات متعددة , هل تضايقك هذه الإساءات ؟


رد الشيحي عندما تقدم نفسك كشخصية عامة ؟؟  


ولا اعرف كيف يصنف الشيحي نفسه شخصيه عامة وهو اعلامي يمثل تيار وجهه إعلامية ؟؟!
هل هو تمثيل لدور مدفوع الثمن وبعدها يعود لوضعه الطبيعي ؟!


 واستمر الصحفي في طرح الأسئلة :


• بحكم خبرتك الطويلة في مجال الكتابة الصحفية , ما هو تفسيرك لـ"الحرية الإعلامية" ؟


الحرية حلم لكل صحفي يجب على الإعلامي أن يدرك أمراً مهماً وانه لا توجد حريات تامة هناك حدود معينة حتى للحرية ,نحن لسنا مع الحرية المنفلتة أنا مع الحرية المنضبطة التي لا يتم من خلالها إيذاء الآخرين أو الاعتداء عليهم أو إيذاء معتقداتهم ومقدساتهم أو التشهير بهم نريد حرية منضبطة تتلاءم مع طبيعتنا وطبيعة مجتمعنا .


لا يوجد يا استاذ شيحي حرية منفلته و حرية منضبطة


 فاما حرية اعلامية مستقلة  تبحث عن الحقيقة او اعلام مضلل يبدل الحقائق ويخدع الجمهور بمعنى :


اما اعلام حر


يقول الحقيقة ولا يتبع لنظام او جهة دينيه بل اعلام مستقل يبحث عن الحقيقة , بدون التعدي على حريات ومقدسات وثوابت الاخرين وخصوصيتهم .


او

 اعلام مأجور


 مدفوع الثمن يكون بوق للنظام او لجهه معينه كانت اسلامية او ليبراليه ويبرر ما يخدم مصلحته كنظام او تيار




وهنا وصلنا لحديث الساعة حمزة كاشغري :


• شاهدنا في الفترة الأخيرة بروز نماذج كحمزة كشغري على سبيل المثال وغير آخرون يسيئون للذات الإلهية وللرسول صلى الله عليه وسلم تحت ستار الحرية الإعلامية .. ما تعيقك؟
هذه ليست حرية إطلاقاً "هذا عبث"
فهناك فرق بين الحريات وبين العبث وبين الممارسات اللا مسؤولة "هذه ليست حرية أبداً" .




 هنا يتبين الوجه الحقيقي للشيحي الغيور على أعراض الأمة حين يرى الكاتب الصحفي الشهير
ان سهرات الماريوت خزي وعار على الثقافة

بينما


 التطاول على الذات الإلهية ومقام الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام شيء من العبث .. هل يعقل يا سادة ؟!  


هذا  ليس عبثا يا شيحي هذه استهتار في ثوابت ومقدسات امتنا  المسلمة وتطاول على نبينا الكريم ...

هنيئا لك لقد ارضيت اصدقائك من الليبراليين بهذا التصريح ؟!
هي في ميزان حريتك الشيحيه حرية منفلته  بمعنى مأجورة ومدفوعة الثمن ويحركها أشخاص وربما منظمات من خلف الستار تعرفهم انت جيدا ؟!



واستطرد الصحفي حديثه عن الحوار الوطني




• أقيم مؤخراً بمدينة حائل فعاليات الحوار الوطني تحت عنوان "الإعلام السعودي .. بين الواقع والمأمول" ما تعليقك حول هذا الحوار الذي ضم نخبة من الإعلاميين ؟


لم يخرج هذا الحوار بجديد , ال .. خ


لن تكون هناك سلطة رابعة مالم يكون هناك اعلام مستقل فلا تكثر الحديث عن ماهو مفقود ومرفوض ,
واعتبر هذا الرد دليل على ان الشيحي وغيره يعملون في ضل اعلام حكومي بحت
وان ما قام به الشيحي لا يعدوا اكثر من مسرحية إعلامية هزيلة ماريوتيه لإشغال
الشارع  عن قضايا اهم ؟!
اما الحوار الوطني الذي لا يخدم المواطن نستطيع ان نسميه حوار الطرشان
واما الاعلام الذي لا يناقش مشاكل المواطن الحقيقية فهو اعلام مؤدلج مأجور يستخف
 بعقول العامة ويتاجر بقضايانا ومشاعرنا ؟




• ضمن محاور الحوار الوطني طرح سؤالاً وهو "ماذا يريد المجتمع من وزارة الإعلام؟" لو كنت متواجداً ضمن الحاضرين , كيف ستكون إجابتك ؟


سأطالب بفتح المجال بإصدار صحف وقنوات تلفزيونية في كل منطقة من مناطق المملكة .... الخ


لا نريد إعلام يكرر نفسه بمعنى إعلام مستنسخ من إعلام سابق يكفي ما نعيشه من

إغراق من صحف الكترونية تبحث عن الإثارة وتجتهد في السخرية من الفكر العام ..

في الوقت الذي يتم فيه اعتقال شخص او مجموعة لانهم تحدثوا عن الفقر ... ؟


• هل أنت متابع لقنوات الإعلام الهادف ؟
أنا متابع لكل ما يعرض في الفضاء ومتابع لكل قناة هادفة وأحرص بشدة على متابعتها .
• وكيف تقيم هذه القنوات الهادفة ؟
تقدم هذه القنوات دوراً مهماً  .. الخ  .


اعلام لا يقول الحقيقة لا يعتبر اعلام هادف بل هو اعلام مضلل


 وفي سقطة إعلامية من الصحفي حين قال الشيخان ؟؟!!


الشيخان سعد البريك ومحمد العريفي قاما بزيارتك في منزلك , ما سبب هاتين الزيارتين ؟


أبداً زيارة محبة، ليس هما أول من زارني وليس آخر من زارني..  وانأ بيتي مفتوح للجميع مثل أي مواطن سعودي .


 اصبح البريك ابو الجماجم والمطالب بسحق جماجم المتظاهرين والعريفي الذي يشبه فعل حمزة كاشغري في التطاول على الذات الإلهية والنبي الكريم بالتطاول على الحكومة ... شيخان ؟!


هنيئا لمن يدعون غيرتهم على الدين من اصدقائك في التيار المتاسلم هذه المسرحية
السخيفة والتواطؤ السافر والمتاجرة بمشاعرنا .. 
هل سيغير اصحابك رأيهم بعد قولك عبث ونعيش مسرحية جديده  ؟!

رحم الله الشيخان لإمام البخاري ، والإمام مسلم 


ونعود للصحفي


• أستاذ صالح بحكم خبرتك الإعلامية , كيف ترى الصحف الإلكترونية ؟


الصحافة الإلكترونية بدأت الآن تستشعر دورها , .. الخ .


مالفائدة  اذا كانت نسخ من صحف قبلها


• كلمة أخيرة ؟

والحديث للشيحي

أتمنى فعلاً لدينا هامش من الحريات أكبر من الهامش المتاح الحالي لأن الإعلام عامل رئيسي مهم في الإصلاح .


كلمة حق من الضمير الحي


لن نعيش اعلاما حرا ما لم يكن هناك اعلام مستقل يقول الحقيقة ويبتعد المصالح الشخصية والادوار المتبادلة ليخدع العامة بمسرحيات هزلية لا طائل منها الا اشغال المواطن عن احداث وقضايا اهم
وهنيئا لليبراليه بعودت ابنها الممثل الضال ولا عزاء لنا بتجار الدين من المتأسلمين امثال العريفي والبريك

مواطن يبحث عن الحقيقة في زمن التضليل الاعلامي
الضمير الحي
محمد المعيوف

الجمعة، 17 فبراير، 2012

مجتهد يكشف السر الخطير عن أن مقتل اللواء اليزيدي قائد سلاح المهندسين كان في مزرعة الخالدية




 اتحدث عن مقتل اللواء العسيري مع انني مثل الكثير منكم يشغلني ما

 يجري في سوريا لكني ادرك أن ذلك لا يمنعنا من محاربة الفساد 

والظلم في بلادنارغم أن لدي الاستنتاجات كاملة فإنني سأكتفي بسرد ما

 عندي من معلومات عن وفاة العسيري وأترك الاستنتاج للقاريء حتى

 لا أقع في إشكال اتهام أحد بشيءبدأت القصة بالعثور على محمد بن 


عائض اليزيدي العسيري قائد سلاح المهندسين في سيارة محترقة في 

مايو 2008 شمال الرياض طريق (الرياض - القصيم )انتشرت في 

الأوساط المختلفة وخاصة في الانترنت فورا قصة (لايعلم من ورائها) 

تفيد بأنه انتحر بحرق نفسه في السيارة بسبب مشاكل شخصية 

ونفسيةأحد أبناء اللواء كان قد تلقى رسالة من جوال والده قبل العثور 

على السيارة يخبره أنه انتحر بسبب ضغوط عائلية ونفسية (لم يصدق

 الإبن الرسالة)نقل الجثمان المحترق بعد العثور عليه لمستشفى 

الشميسي وليس للعسكري لأن الشخص يفترض أنه غير معروف وتم 

التعرف عليه وإعداد تقرير الطب الشرعيتقرير الطبيب الشرعي عدة 

رصاصات اطلقت على الراس من من مسافة قريبة والحرق حصل بعد

 القتل واحتمالية الانتحار مستحيلةتدخلت جهات عليا وتم التخلص من 


التقرير الطبي بالكامل وتهديد الطبيب بعدم الحديث وأعلن رسميا أن 

اللواء توفي منتحرا عن طريق حرق نفسه مع السيارةوزيادة في إضفاء 

مصداقية على قصة الانتحار أجري تحقيق سريع من قبل وزارة الدفاع

 أكد فرضية الانتحار ووجود ضغوط نفسية يعاني منها اللواءكان 

العسيري معروف باستقامته وتدينه ونزاهته وإتقانه لعمله ونجاحه في 

حياته الأسرية والمهنية وقوة نفسيته ولم يصدق أحد ممن يعرفه قصة 

الانتحارولذلك تداولت جهات مختلفة في الواقع والانترنت وجود مؤامرة 

ضد العسيري وأنه سبق تعرضه للتهديد بسبب رفضه التعاون في فساد

 مالي وأمور أخرىلم تقتنع عائلة اللواء العسيري بالقصة ولم تقبل 

بالسكوت فجمعوا معلومات من ذاتهم واجتمعت لديهم خيوط تؤكد 

الاغتيال وتحصر الاتهام تجاه شخص معينوبعدها أصرت العائلة على

 المطالبة بإعادة التحقيق وتمكنت من إقناع الملك بإعادة التحقيق 

وأصرت العائلة أن يكون التحقيق من خارج وزارة الدفاعحين تمكنت 

العائلة من إعادة التحقيق عُرض عليها مبلغ ضخم من قبل شخصية 

كبيرة في وزارة الدفاع للتوقف عن الطلب ورفضت بشدة باجماع أولياء 

القتيلطلب المحققون تقرير الطبيب الشرعي فتعرض الطبيب لتهديد من

 قبل نفس الشخص الذي عرض المال على العائلة لكنه رفض التهديد 

وأكد أنه قتل وليس انتحارطالب خالد بن سلطان بإعادة تشريح الجثة في 

المستشفى العسكري فرفض المحققون واكتفوا بتقرير الطبيب الشرعي 


في المستشفى المركزي (الشميسي)استدعى المحققون مسؤول الخدمات 

الطبية في الدفاع الذي وقّع تقريرالانتحار واعترف أنه أعد دون معاينة 

الجثة وانه بني على تقاريرنفسية مزعومة سابقةبعد استجواب هذا 

المسؤول (برتبة لواء) تبين أنه نفذ الطلب بتوقيع التقرير لأنه تعرض

 لابتزاز بفضحه من قبل مسؤول كبير في الاستخبارات العسكريةوكان 

مسؤول الاستخبارات العسكرية (الذي اصبح مسؤولا كبيرا في هيئة 

الأركان لاحقا) قد ابتز موقع التقرير باطلاعه على مجموعة من صوره 

في وضع مخلوتبين كنتيجة جانبية في التحقيق ان استخبارات القوات 

المسلحة تسجل على كل المسؤولين ما تبتزهم به وتجعلها جاهزة عند 

الحاجةتبين من التحقيق ان العسيري دعي إلى اجتماع في مزرعة 

الخالدية مملوكة لخالد بن سلطان قبل قتله بفترة قصيرة وحضر خالد


والفريق عبد الرحمن المرشدوتبين أن العسيري تقدم بطلب التقاعد من 

رئيسه المباشر الفريق حسين القبيل بسبب فشله في منع الفساد في سلاح 

المهندسين والضغوط عليه لعدم عمل شيءوتمكن المحققون بشكل 

مباشر وغير مباشر من معرفة بعض اجزاء النقاش الذي دار في ذلك 

الاجتماع الهام في الخالدية والذي احتوى على موضوعينالأول: الضغط

 على العسيري للموافقة على مواصفات الصفقات الجديدة مع أمريكا 

بتفاصيل مخالفة للمستويات المقبولة ارضاء للأمريكان ورفض 

العسيري بقوةالثانية: الطلب من العسيري تفخيخ بعض ناقلات الجنود 

لغرض تفجيرها في تدريبات مزعومة ضد الإرهاب ولكنه أوجس خيفة 

من الهدف الحقيقي فاعتذر بشدةلكن اهم وأخطر جزء في نتيجة التحقيق 

هو تقدير الطبيب الشرعي بأن وقت الوفاة الحقيقي يتوافق مع تاريخ 


وجود اللواء العسيري في مزرعة الخالدية !!ورغم هذه النتائج الخطيرة 

في التحقيق ألا أن الملك أمر بعدم اتخاذ أي إجراء بحجة احترام مرض 

سلطان ثم بعد وفاته نسي الموضوع وكأن شيئا لم يكنوهكذا لا تقف 

الجريمة عند من قتل العسيري بل الجريمة يتحملها الملك الذي أبقى 

المجرمين "ايا كانوا" في مناصبهم، يؤمنون لنا الدفاع عن الوطن !!

اؤكد بعد سرد التفاصيل أنني ذكرت ما بلغني من معلومات ولم أتهم 

أحدا والمحققون يعرفون القاتل (أو القتلة) وبإمكانهم أن يتحمل

 مسؤولية تسميتهم




http://twitter.com/mujtahidd

المشاركات الشائعة

Google+ Followers